نعي فاضل          20 ألف دينار من «المتقاعدين العسكريين» للمصابين العسكريين          متقاعدون عسكريون في اربد يحتجون على إلغاء رحلات العمرة لمؤسستهم          الملك يشدد على ضرورة الاهتمام بتنمية المحافظات ويشيد بجهود المتقاعدين العسكريين خلال زيارته للسلط          التكريم          نعي فاضل          صحيفة "الحُكم" الأردنية تهاجم متقاعدين عسكريين          قسم المتقاعدين العسكريين يقدم خدمات متعددة للمتقاعدين العسكريين في العقبة          اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﯿﻮم اﻟﻮﻓﺎء ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﯾﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮﯾﯿﻦ واﻟﻤﺤﺎرﺑﯿﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ واﻟﺸﮭﺪاءباﻟﻌﻘﺒﺔ          اﻟﻤﻔﺮق ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ واﻟﻤﺤﺎرﺑﻴﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ     
الحسنات : «المتقاعدين العسكريين» ستتولى قريباً إدارة مخيمات اللاجئين السوريين
 

 



قال مدير عام المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء اللواء الركن المتقاعد عبدالسلام الحسنات ان المؤسسة تسعى لأن تكون أحد أعمدة الإقتصاد الاردني خلال السنوات العشر القادمة.

ولفت في لقاء مع «الدستور» الى أن حجم استثمارات المؤسسة يناهز حاليا العشرين مليون دينار مع وجود خطط استثمارية طموحة تفوق الربع مليار دينار أهمها مصنع تكرير السكر الذي تسعى المؤسسة الى البحث عن شريك استراتيجي لتنفيذه وطرح جزء من رأس ماله لاكتتاب يخصص للمتقاعدين العسكريين، لافتا الى ان حجم الاستثمار في هذا المشروع يبلغ نحو 300 مليون دينار ويوفر ما يزيد على الفي فرصة عمل مشيرا الى ان الدراسات الاولية اشارت الى ان الارباح المتوقعة للمشروع ستصل الى 220 مليون دينار سنوياً بإنتاج سنوي يبلغ مليون طن.

وكشف الحسنات عن وجود خطة لتولي مؤسسة المتقاعدين إدارة مخيمات اللاجئين السوريين بالتعاون مع الامم المتحدة، مشيرا الى أن المؤسسة قطعت شوطا كبيرا في هذا الاتجاه وانه من المتوقع اناطة ادارة المخيمات بالمؤسسة خلال فترة وجيزة.

وقال الحسنات ان المؤسسة وبالتعاون مع المؤسسات الشبيهة في مختلف دول العالم تسعى مع الامم المتحدة لاناطة دور للمتقاعدين حول العالم بلعب دور في قوات حفظ السلام.

وحول أبرز مشاريع المؤسسة المستقبلية بين الحسنات أنه سيتم قريبا البدء بتنفيذ مشروع القرية السياحية في منطقة المغطس بالشراكة مع القطاع الخاص كما تسعى المؤسسة الى إقامة صوامع للحبوب وانشاء مزرعة ابقار جديدة في محافظة الطفيلة اضافة الى انشاء عدد من مزارع الدواجن الحديثة والبدء في اقامة مزرعة نخيل في منطقة وادي عربة.

وقال الحسنات ان المؤسسة تسعى لطمأنة المتقاعدين العسكريين واسرهم من خلال توفير فرص عمل تكفيهم الظروف الاقتصادية غير المناسبة التي قد يتعرضون لها بعد تقاعدهم.

وبين ان المؤسسة ترتبط برئيس الوزراء، وزير الدفاع بصفته رئيس المجلس الاعلى للمؤسسة التي تعد دائرة رسمية عامة وتتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري. 

وأشار الى ان عدد المنتسبين للمؤسسة اختياريا بلغ حوالي 55 الفا منهم 13266 ضابطا و461 ضابطة ومجندة صنفتهم المؤسسة ضمن 300 مهنة في سبيل تعزيز قدراتهم وضمان استمرارية مساهمتهم في تعزيز الاقتصاد الوطني عقب تقاعدهم. 

وعن خدمات المؤسسة المقدمة للمنتسبين قال الحسنات ان اولى الخدمات تتلخص بالقرض الحسن والبالغة قيمته 500 دينار لضباط الصف تقسط على دفعات شهرية مدتها 25 شهرا، اضافة الى خدمات البيع والتجارة من المعارض المنتشرة في ادارة المؤسسة او مكاتبها في المحافظات من خلال البيع بالتقسيط.

وعن صندوق التكافل الذي انشأته المؤسسة مؤخرا، اوضح الحسنات ان عدد اعضائه بلغ نحو 6 الاف عضو في سنته الاولى, مشيرا الى انه يجب على المنتسب دفع رسم اشتراك لمرة واحدة بشكل خاص بالصندوق بقيمة 20 دينارا ومن ثم دفع دينار ونصف شهريا كرسوم اشتراك شهرية، مبينا انه ومنذ انشاء الصندوق استفادت منه 116 أسرة متقاعد لافتا الى ان المبلغ الذي يصرف عند وفاة المتقاعد يرتبط بعدد اعضاء الصندوق وسنوات الاشتراك.

وقدم الحسنات الشكر باسم كافة المتقاعدين العسكريين الى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي تبرع قبل نحو اسبوعين مبلغ مليون دينار لصالح صندوق التكافل التابع للمؤسسة، داعيا كافة المتقاعدين للانتساب الى الصندوق الذي سيبدأ بتقديم خدمات متعددة فور وصول موجوداته الى سقف يسمح بذلك.

وتعد الجمعيات التعاونية ابرز منجزات المؤسسة والتي اوجدت برؤية ملكية لخلق فرص عمل للمتقاعدين والاستفادة من خبراتهم والمساعدة في تنفيذ خطط التنمية في المملكة للمساهمة في التنمية وتعزيز مبدأ التعاون في العمل والمساهمة في الحد من الفقر والبطالة انطلاقا من أنهم الأكثر معرفة ودراية باحتياجات مجتمعاتهم المحلية.

وأوضح ان المؤسسة تسعى لتطبيق رؤية جديدة للنهوض بعمل الجمعيات لتكون اكثر فاعلية حيث تعمل على تحويلها الى جمعيات تعاونية مساهمة تسمح لكل الأفراد المتقاعدين المساهمة فيها، مشيرا الى ان عدد الجمعيات بلغ 105 ينتسب لها 10 آلاف متقاعد.

وبين ان الجمعيات نفذت 39 مشروعا شغلت حوالي 400 موظف، بالتعاون مع وزارة التخطيط التي وفرت التمويل اللازم لما نسبته 65 بالمائة من كلف المشروعات المذكورة.

وقال الحسنات ان المؤسسة دعمت الجمعيات التعاونية بفتح 44 سوقا استهلاكية في مناطق تواجدها بلغ عدد العاملين فيها 700 موظف وعامل، كما تدير المؤسسة شركة متخصصة بالنقل السياحي تعنى بخدمات الحج والعمرة اضافة الى خدمات السياحة والسفر داخلياً وخارجياً، الى جانب قيامها بتوفير السلع الكمالية بمختلف أنواعها وبأقساط ميسرة للمتقاعدين. 

واشار الى إنشاء معصرة زيتون حديثة بمبادرة ملكية سامية على ارض مساحتها 10 دونمات في منطقة الصبيحي بلغت كلفتها الإجمالية 730 الف دينار مقدمة من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وفرت 40 فرصة عمل، اضافة الى تعزيز خط المطار بعشرين سيارة، مشيرا الى التنسيق مع هيئة تنظيم قطاع النقل العام لإدارة تكسي جسر الملك حسين كما هو معمول به حالياً في تكسي المطار.

وبين ان المؤسسة تمتلك خططا لتأسيس شركة إنشاءات متعددة الاغراض في مجال الأبنية والجسور والطرق في المملكة والخارج.

وعن عوائد المشروعات الاستثمارية قال الحسنات انها تودع في رصيد المؤسسة المالي ليتم دفع نفقات ادارة المشروعات والانفاق عليها ودفع رواتب العاملين فيها وتغطية واجبات رئيسة تقوم بها المؤسسة تجاه منتسبيها كبعثات الحج والعمرة للمنتسبين، وعيديات أسر الشهداء التي تدفع في الأعياد الدينية والوطنية وذكرى معركة الكرامة، تقديرا منها للشهداء.

وجدد مدير عام المؤسسة تأكيده على وجود دراسات تفضي الى تحويل المؤسسة الى شركة مساهمة، الى جانب توجهات لتحويل مشاريع المؤسسة الى شركات مساهمة للمتقاعدين العسكريين حسب قوانين الشركات المساهمة، متمنيا ان تنتهي الدراسات بالقريب العاجل.

وقال ان لجنة متخصصة تقوم بدراسة رواتب المتقاعدين بشكل مستمر وتضع التوصيات اللازمة امام صانع القرار لاتخاذ اللازم بشأنها لإزالة التشوهات بين الرواتب، مبينا انه تم فتح الباب امام المتقاعدين للاستفادة من صندوق التكافل والذي يخدم اسرة المتقاعد بعد وفاته.

وحول مطالبة المتقاعدين بتخصيص جزء من ارباح استثمارات المؤسسة لهم بين الحسنات ان المتقاعدين لا يعتبروا مساهمين في اي من مشاريع المؤسسة التي اقيمت لتقديم الخدمات لهم وتوفير فرص عمل لهم ولابنائهم، لافتا الى ان الاشتراك السنوي الذي يقتطع من المتقاعدين يبلغ دينار واحد للضباط ونصف دينار للافراد وهو اقتطاع لا يغطي المصاريف الادارية الشهرية للمؤسسة والبالغة نحو 70 الف دينار شهريا، لافتا الى ان الكثير من المتقاعدين يخلط بين قيمة الاشتراك الذي يدفعه كبدل خدمات معتبرا انه مساهمة منه في مشاريع المؤسسة وهذا غير صحيح.

وحول الجمعيات واللجان التي تعلن تمثيلها للمتقاعدين قال الحسنات «للاسف هناك كثيرين حاولوا استغلال اسم المتقاعدين لتحقيق مصالح شخصية» لافتا الى أن الغطاء القانوني الوحيد للمتقاعدين هو المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية التي انشأت بموجب قانون منذ العام 1974.

وحول دور المؤسسة في إبقاء المتقاعدين بكامل جاهزيتهم كجيش رديف واحتياط للمؤسسة العسكرية أكد الحسنات أن كافة المتقاعدين العسكريين على سوية عالية من التعليم والتدريب وهم جاهزون للعودة الى ميادين العسكرية اذا ما دعت الحاجة، مؤكدا على وجود خطط لوضع برامج تدريب سنوية للمتقاعدين الا أن الكلفة المالية تقف حائلا دون تنفيذها حتى الآن.

التاريخ : 25-02-2013

 
الإسم  
التعليق  
 







تصويت
ما رايك في مؤسسة المتقاعدين العسكريين
Skip Navigation Links
الرئيسية
ايجاز المؤسسة
رؤيتنا
هدفنا
معرض الصور
Skip Navigation Links
إتصل بنا
 Powered By JordanCode , 2010 All Right Received  
انت الزائر رقم 510147